مصور فرنسي يسخر من نفسه وينال شهرة واسعة


بروفيلم: لا يعتبر بيير بيتيلي (فرنسي الأصل) نفسه مصوراً ولا فناناً، وإنما أفضل تعريف له بأنه فوتوغرافيست، أو صانع الصور، لأنه يجمع بين التصوير الفوتوغرافي في أعماله والتصميم أو التعديل.



وقد نالت مجموعته من صور البورتريه لنفسه استحساناً من قبل متابعيه، ففيها مزيج من السخرية والتلاعب بالصورة لإيصال فكرة ما، فقام بتعديل صوره عن طريق معالجتها بالفوتوشوب بطريقة احترافية.




بيير هو فنان إذا، حيث يقوم بالتلاعب بصوره ليصل بها إلى لوحات مذهلة وذات معنى، ويضفي عليها نوعاً من السخرية الضرورية لتجعلنا قادرين على تحمل العالم الذي نعيش فيه إضافة إلى تحمل أنفسنا. فمسألة السخرية هي أكثر ما يغيب عن الوسط الفني، حيث نجد أن الفنانين بغالبيتهم يميلون إلى الجدية.






والكثير ممن يتابعون أعمال ببير بيتيلي يجدونها مضحكة لكنها في نفس الوقت مظلمة، فنظرته فيها تشاؤمية، ويقول الفنان عن أعماله: أنا أتعامل في مواضيعي مع أمور مهمة بالنسبة لي، لكني أقدم رؤية ليست شخصية من خلالها، لا أنظر إلى صوري على أنها مونتاج لمجموعة صور، فأنا أولاً أضع الفكرة في رأسي ومن ثم أبدأ بتحويلها إلى صورة، فعندما تكون الصورة واضحة في مخيلتي أسعى كل جهدي لتطبيقها، وعندما أضطر لعمل مونتاج فأنني أقوم بذلك مع أنني لا أفضل هذه الطريقة.









المصدر: بروفيلم
www.proffilm.com

ليست هناك تعليقات