شاب يتخصص في تصوير الأشباح ويلتقط صوراً لظاهرة طبيعية نادرة


بروفيلم: حبه لمشاهدة الظواهر الطبيعية النادرة دفع المصور بول سميث إلى شراء كاميرا DSLR ودخول عالم التصوير الفوتوغرافي لكي يوثق هذه الظواهر التي يطالع الكثير عنها، فتمكن من اصطياد ظاهرة نادرة كما في الصورة، بين غيوم عاصفة وهي الأشباح الحمر.



وهذه الظاهرة ظهرت في القرن الماضي عام 1989 وصورت لأول مرة، وهي على شكل قناديل البحر حمراء اللون تحدث نتيجة تفرغ شحنات كهربائية عالية في الفضاء.

وتتشكل هذه الأرواح بهذا اللون والهيئة بسبب الفضاء البارد وتسمى ظاهرة البلازما الباردة، فهي تفتقد حرارة البرق لذلك تبدو حمراء أكثر من كونها شرارة برق.

ويركز بول سميث على تصوير النجوم في الليل، لكنه يتتبع في نفس الوقت الظواهر الطبيعية غير المألوفة لتصويرها، وجعل من ذلك تخصصاً له في عالم التصوير الفوتوغرافي.

وتطور بول في مجال تصويره ليبدأ ورشات عمل للمصورين الآخرين وتعليمهم كيفية تصوير الأرواح في السماء كما يصفها، والتقط هذا العام هذه الصور وأثار بها فضول الباحثين والعلماء ليوثقها للمرة الثانية منذ القرن الماضي.

فيما يلي الصور التي التقطها بول سميث، وهذا قد يكون مصدر إلهام لكم أيها المصورون العرب فهل تستطيعون اصطياد أي ظاهرة أو حالة نادرة تدخلون بها التارريخ في عالم التصوير الفوتوغرافي؟!
شاركونا بآرائكم في التعليقات بالأسفل..
بروفيلم









ليست هناك تعليقات