التصوير الفوتوغرافيصناعة الأفلامهيدلاين

توقف عن استخدام قواعد التكوين في التصوير وإبدأ بنظريات التكوين!

بروفيلم: لطالما ألفنا قاعدة التثليث أو الاثلاث Rule of thirds أو التكوين الذهبي Golden Ratio أوربما لولبية فيبوناتشي Fibonacci spiral. فنحن نعرف كيف نستخدم هذه القواعد في التصوير الفوتوغرافي وحتى في الأفلام، وقد سمعنا جميعًا بشكل أو بآخر عن كسر قواعد التكوين هذه. ولكن ربما كان الوقت لبدء استخدام نظرية التكوين بدلاً من قواعد التكوين

ولقد سمعنا جميعاً بفكرة “كسر قواعد التكوين”، وسمعنا أيضًا كيف يجب أن نتعلم القواعد أولاً قبل كسرها. لكن ما هذه القواعد؟ دعونا نلقي نظرة سريعة على قواعد التكوين في التصوير قبل أن نتعمق في نظرية التكوين.

قواعد التكوين المعروفة Composition Rules

ربما تكون قاعدة الثلث أو التثليث أو قاعدة الاثلاث Rule of thirds من أفضل القواعد المعروفة. وهي التي تنقسم فيها الصورة إلى ثلاثة في اتجاه أفقي ورأسي. ونحصل من هذا التقسيم على خطوط عند 1/3 و 2/3 من الصورة ، وأربع نقاط مهمة حيث تتقاطع الخطوط مع بعضها البعض.

تشبه قاعدة النسبة الذهبية Golden Ratio قاعدة الثلث إلى حد ما. حيث تنقسم الصورة أيضًا إلى ثلاثة أجزاء، في كلا الاتجاهين الأفقي والرأسي. يختلف موقع الخطوط عن قاعدة الثلثين ، بناءً على نهج رياضي.

أما لولب فيبوناتشي هو أيضًا قاعدة تكوين لجمال الصورة، بناءً على النسبة الذهبية. فهو شكل حلزوني يمكن العثور عليه أيضًا في الطبيعة.

هناك المزيد من قواعد التكوين. لكن من المؤسف كيف يعتقد الكثير من المصورين أن قاعدة الأثلاث هي القاعدة الوحيدة المهمة، ربما لأنها قاعدة سهلة الاستخدام. وهذا هو السبب في استمرار بعض المصورين في الوعظ بكيفية تجاهل هذه القاعدة أو حتى كسرها من أجل تكوين ناجح.

نظرية التكوين بدلاً من قواعد التكوين

قواعد التكوين ليس أمراً مستحدثاً أو أنه بدأ مع التصوير الفوتوغرافي، فقبل اختراع التصوير الفوتوغرافي، استخدم الرسامون المشهورون تقنيات وقواعد التكوين للوحاتهم وأعمالهم الفنية. عفقواعد التكوين قديمة، لكنها ليست كقدم التاريخ. فقد تم استخدام قواعد التكوين لأول مرة في الفن في أواخر القرن التاسع عشر. قبل ذلك كانت مجرد طريقة رياضية لوصف الطبيعة ، أو محاولة للقيام بذلك.

وبدلاً من قواعد التكوين ، قد يكون من المثير للاهتمام أن نتعرف على نظرية التكوين، ونظرية التكوين وُضعت لوصف كيف يمكن ترتيب العناصر في العمل الفني أو الصورة وتوزيعها عبر الإطار. فالتكوين ليس أكثر من إنشاء نظام ضمن نمط فوضوي. بمعنى آخر، علينا نحن المصورين إيجاد طريقة لإظهار جميع العناصر في صورنا بطريقة منظمة. لذلك هناك تسعة أشكال تكوين أساسية تسمح لنا بإضفاء عنصر النظام على الفوضى، وهذه هي نظرية التكوين.

1. التكوين المتناسق Symmetric Composition

عندما يتم توزيع العناصر في الصورة بترتيب متناسق، فإننا نجد أن أن هناك محوراً رأسياً يقسم الصورة، وسيجذب كل الاهتمام. وللحصول على تكوين متناسق، يجب وضع موضوع الصورة على هذا المحور.

فهنا يمكن أن تكون هذه الشجرة كما في المثال هي المحور، ولكن بجوار الشجرة يمكن وضع الكثير من العناصر الأخرى ، طالما أنها ضمن توزيع متناسق. إذا يمكننا القول إن هذا هو التكوين المركزي، وعلينا التذكر دائماً بأنه لن تكون جميع صور التكوين المنتاسق أساسية. فيمكن أيضًا وضع محور التقسيم بعيدًا عن المركز.

2. التكوين المركزي Central Composition

عندما يتم تركيز الموضوع في المنتصف، سنحصل على تكوين مركزي. وهناك محورين في الصورة ، يقسمها في توزيع متساو. ونقطة الاهتمام هي عند تقاطع هذين المحورين. ولجعل هذا التكوين قوياً قدر الإمكان يتجون عليك أن تجعل جميع العناصر في الصورة توجه الانتباه إلى الوسط حيث تتقاطع المحاور مع بعضها البعض. تماماً كما في الصورة المثال بالأعلى.

3. التكوين غير المتناظر Asymmetric Composition

عندما يتم وضع المحور الرأسي بعيدًا عن المركز، سنحصل على تكوين غير متناظر. وهنا يجب وضع الهدف على هذا المحور، لجعله نقطة الاهتمام. وتشبه هذه النظرية النسبة الذهبية حيث نقوم في كثير من الأحيان بوضع المحور بنسبة منطقية، وهي النسبة الذهبية. وهنا توجه العناصر الموجودة في الصورة العين نحو الهدف على المحور. لاحظوا في الصورة المثال ، ستجدون أن المسار والضوء سيوجهانك نحو المقعد الذي هو الهدف.

4. التكوين إل L

عندما نقوم بوضع محور صورة أفقي والرأسي بعيدًا عن المركز، يمكننا عندها الحصول على شكل الحرف L، وهذا ما نسميه بتكوين L. فتصبح عناصر في الصورة على هذين المحورين، ويأخذ المحور وضع نسبة منطقية، وفي كثير من الأحيان ستكون النسبة الذهبية. كما يمكن أن تكون هذه النسبة مأخوذهة من قاعدة التثليث أو الأثلاث. وكما ترون في المثال فإن الشجرة تتموضع في الاتجاه العمودي، والأوراق التي تضيئها أشعة الشمس تقع على المحور الأفقي.

5. التكوين الهندسي Geometric Composition

أحياناً لانستطيع الاعتماد على محور مهم في الصورة، فلن تكون هناك نقطة اهتمام واضحة. يمكننا حينها أن نجد محوراً متوافقاً مع عناصر في الصورة ليمنحها طابعًا هندسيًا. وهذا هو التكوين الهندسي حيث يتم توزيع منطقة دون نقطة اهتمام واضحة. ومن الصعب العثور على مثال، لكن الطريقة التي أقدم بها ألبومات زفافي يمكن تسميتها بتكوين هندسي.

6. التكوين القطري Diagonal Composition

هذا التكوين نشاهده كثيراً في التصوير، ويمكن الحصول عليه من خلال ترتيب العناصر في محور قطري عبر الصورة لنحصل على تكوين قطري. وغالبًا ما تقدم هذه الخطوط شعورًا بالحركة، مما يجعل هذه التركيبة ديناميكية للغاية، فالخط سيوجه العين إلى داخل الصورة.

يمكننا هنا أن نميز بين الخط الصاعد والخط الهابط، ويعتمد هذا التمييز على الاتجاه الذي ننظر إليه ونقرأه. أما بالنسبة لأولئك الذين ينظرون ويقرأون من اليسار إلى اليمين ، سيبدأ خطهم الصاعد من أسفل اليسار وينتهي في أعلى اليمين. قد يكون هذا خطًا هابطًا للأشخاص الذين ينظرون ويقرأون من اليمين إلى اليسار.

7. تكوين المثلث Triangle Composition

يمكن أيضًا ترتيب العناصر في الصورة في مثلث حول محور صورة رأسي. وهذا ما يسمى تكوين المثلث. ويمكن أيضًا وضع المثلث رأسًا على عقب.

ولدينا شكلان، الأول شكل ثابت والثاني شكل ديناميكي. فمع تكوين المثلث المستقر هناك ترتيب متناسق للعناصر. وهذا ما يسمى أيضًا تكوين الهرم. يحتوي تكوين المثلث الديناميكي على ترتيب غير متماثل للعناصر ، بينما يبقى الانتباه عند محور الصورة. وسيعطي هذا إحساسًا بالحركة، مما يجعل الصورة أكثر ديناميكية.

8. تكوين الحركة Movement Composition

نحصل على هذا التكوين عندما نقوم بترتيب الخطوط والعناصر في الصورة بشكل أكثر فوضوية، وسيعطي هذا الوهم حركة. ولكن بدون أي حركة حقيقية في الصورة، حيث تستمر العين في التساؤل من خلال الصورة، ولا يتم توجيهها إلى موقع خاص واحد.

9. التكوين الميداني (التركيب الشامل) Field Composition

في التكوين الميداني، يتم ترتيب العناصر بترتيب عشوائي. وهذا التكوين يعطيناً وهماً بشيء لانهائي. لأن العناصر ستبدوا متواصلة حتى خارج حدود الصورة. ويُسمى هذا التكوين تكوينًا شاملاً حيث أن ليس له نقطة اهتمام حقيقية.

كيف يمكننا استخدام هذه الأشكال التسعة الأساسية التكوين؟!

إذا نظرت بعناية إلى هذه الأشكال التسعة الأساسية لنظرية التكوين، سترى أن الأمر كله يتعلق بترتيب العناصر في الصورة. ويعتمد التكوين الأفضل للعمل على الموضوع الذي تريد تصويره. فغالبًا ما سيطلب الموضوع أحد هذه القواعد. ولكن يمكنك أيضًا محاولة تجاهل شكل التكوين الواضح ، واختيار شكل مختلف.

ومن المهم فصل مشاعرك عندما نلتقط صورة، لننخرط عاطفياً فيها. عندها ستجد أن المناظر الطبيعية مذهلة في صورك، وغروب الشمس يحبس الأنفاس. قد يكون النموذج الذي تقوم بتصويره رائعًا وساحرًا، لكن المشاعر قد تعمينا وتجعلنا ننسى التكوين الجيد أو ترتيب العناصر في الصورة. لذا إذا تمكنت من فصل هذه العواطف، فستتمكن من النظر إلى الصورة بطريقة أكثر موضوعية.

آمل أن تحققوا الفائدة من هذه الأشكال التسعة الأساسية للتكوين. فقد تساعدكم على رؤية ما وراء قاعدة التثليث الواضحة ، أو أي قاعدة أخرى قد ترغب في استخدامها.

شاركونا آراءكم في موضوع قواعد التكوين أو نظريات التكوين، وكيف ستستخدمون قاعدة التكوين المفضلة لديكم. هذا الموضوع هو في غاية الأهمية، وأراؤكم في التعليقات أسفل هذا المقال ستغنيه بالتأكيد.

الكاتب:  ناندو هيرمسين من Fstoppers.com
المصدر: بروفيلم
www.proffilm.com

الوسوم

مقالات ذات صلة

كتابة تعليق على الموضوع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق