الكتابةتصوير الفيديوسينماصناعة الأفلامكتبهيدلاين

تحميل كتاب كتابة السيناريو للسينما من تأليف دوايت سوين

بروفيلم: يتناول الكاتب دوايت سوين كتابة السيناريو للسينما في كتابه المؤلف من 362 صفحة أهم عناصر تدخل في كتابة سيناريو سينمائي، وكيف يمكن لشخص مبتدئ أن يتحول إلى كاتب سيناريو مبدع؟

وينقسم الكتاب على ثلاثة أقسام الأول حول الفيلم التسجيلي والثاني الفيلم الروائي والثالث حيلة المهنة، ويتفرع عنها عدة أبحاث أهمها التخطيط الأولي للعرض المقترح والمعالجة السينمائية و تخطيط المشاهد والسيناريو التنفيذي وكتابة التعليق، والقصة السينمائية والشخصية في السينما ومعالجة القصة وفن المواجهة وأدوات الحوار وسيناريو المشاهد العامة.

وفي حيلة المهنة نجد أبحاثاً أخرى مثل والاقتباس ومشاكله والبقاء على قيد الحياة خلال اجتماعات القصة، وكاتب السيناريو كرجل أعمال ودروس من المحترفين.

يقول الكاتب في مقدمة كتابه: ما الذي تتوقه بالضبط من كتاب عن كتابة السيناريو للسينما؟

يقول سوين: هناك ثلاثة عناصر تدخل في سياق تعلم كتابة السيناريو، العمل والحظ والموهبة. ولماذا أضع العمل في المكان الأول؟ لأنه يقف وحده بارزاً لأهم عنصر في هذا الثلاثي، وتقول حكمة قديمة أفضل طريقة لتعلم الكتابة هي الكتابة، وإذا ما توفر ما يكفي من الوقت والصبر والمران فإن أضعف مبتدئ سوف يتحسن وضعه، ولايمكن الاستعاضة عن هذا بأي قدر من الكلام أو النظريات أو الدراسة.

وإن كان دور الحظ ثانوياً، إلا أنه يقوم بدور رئيسي في الكتابة، ويمكنك أن تسميه المصادفة إذا شئت، إنه القدرة على أن تتعثر بالأشياء التي تريدها وإن لم تكن تبحث عنها. إنه الدافع الأعمى الذي يقودك لأن تقرأ الكتاب المناسب، وأن تتحدث إلى الشخص المناسب، وأن تضع الكلمات المناسبة والأفكار المناسبة، وأن تصل إلى الرؤية المناسبة.

وماذا عن الموهبة؟ من الواضح أن بعضنا لديه استعداد أكثر من غيره، سواء كان ذلك في مجال ميكانيكي السيارات أو عزف الكمان أو خبز العيش، أو الكتابة.

لتحميل الكتاب بصيغة PDF وبحجم فايل 10 ميغابايت اضغط على الزر بالأسفل أو من هذا الرابط:

محمد شعبان

مؤسس بروفيلم، مع خبرة لأكثر من 12 سنة في مجال الإعلام والعمل الصحفي. عمل في غرف الأخبار وكمراسل تلفزيوني، لكنه يفضل العمل الميداني، لذا تفرغ لصناعة الأفلام الوثائقية حيث اكتشف شغفه في لقاء الناس وسرد قصصهم المرئية. وهو الآن مدرب في مجال التصوير وصناعة الأفلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى