أحدث كاميراتهيدلاين

نهاية كاميرات أوليمبوس Olympus: أوليمبوس تبيع قسم الكاميرا الخاص بها

بروفيلم: في خطوة صادمة باعت شركة أوليمبوس Olympus قسم الكاميرات الفوتوغرافية الخاص بها إلى شركة استثمارية في اليابان. يأتي ذلك نتيجة مشاكل مالية وهذا يعني أن صناعة الكاميرات قد ينتهي، والأمر يعود إلى الشركة المستثمرة التي تقول أنها ستواصل الانتاج.

وهذا يعني أن أوليمبوس العلامة التجارية المحبوبة التي تصنع الكاميرات منذ عام 1936 ، لم تعد تعمل في مجال صناعة الكاميرات.

وقد نجا قسم الكاميرات في أوليمبوس من كوارث مختلفة في السنوات الأخيرة، بما في ذلك العديد من فضائح المحاسبة – التي أدت واحدة منها إلى غرامة قدرها 646 مليون دولار. ويعتقد البعض أنها قد تعوق الشركة بشكل لا عودة فيه.

وقبل عام ، تم الإبلاغ عن أن فرع التصوير الفوتوغرافي في أوليمبوس تكبد خسائر قدرها 157 مليون دولار ، وفي نوفمبر ترددت شائعات بأن أوليمبوس ستبيع قسم الكاميرا في أقل من ثمانية أشهر.

وبعد سبعة أشهر فقط من إنكار هذه الشائعات، تم بيع أعمال الكاميرا من Olympus إلى Japan Industrial Partners. وذكر موقع The Verge أنه من المتوقع إتمام هذه الصفقة في وقت لاحق من هذا العام. ولم يتم الإعلان عن قيمة البيع بعد ، ولكن التفاصيل ستصبح واضحة عندما يتم التوقيع على الاتفاقية النهائية في نهاية أيلول/سبتمبر.

وقد تراجع انتاج شركة أوليمبوس رغم جهودها السابقة في مال صناعة الكاميرات بسبب صعود الهاتف الذكي، واشباع السوق والفشل في إنتاج معدات تتكامل بسلاسة مع عالم الإنترنت المتزايد.

ولدى أوليمبوس ثقة في أن JIP “ستستخدم التكنولوجيا المبتكرة وقدرات تطوير المنتجات الفريدة التي تم تطويرها داخل أوليمبوس، وستحقق نموًا مستمرًا للأعمال من خلال تقديم منتجات وخدمات أفضل للمستخدمين والعملاء.

” في الواقع ، بينما تقوم شركة أوليمبوس بالتخلي عن نفسها من معدات التصوير الفوتوغرافي للمستهلكين ، سيستمر الإنتاج تحت ملكية جديدة. وستحافظ الشركة الجديدة على “البحث والتطوير” و “تواصل تقديم منتجات عالية الجودة وموثوقة للغاية.”

ويصف الإعلان أيضًا إصلاحات هيكلية لجعل العمل الجديد “مربحًا ومستدامًا” ، ويتصور المرء أن هذا قد يشمل فقدان الوظائف وإغلاق المكاتب وتقليل الناتج.

في حين يبدو أن الكاميرات التي تحمل اسم أوليمبوس ستستمر في المستقبل القريب ، فإن هذا يمثل يومًا حزينًا للغاية لعالم صناعة الكاميرات. ماذا تحمل السنوات القادمة للمستثمرين الجدد ، وماذا يجب أن تكون استراتيجيتهم؟ هل سيحافظون على إسم أوليمبوس أم سيغيرونه؟ أخبرنا برأيك عبر التعليق في أسفل هذا المقال.

المصدر: بروفيلم
www.proffilm.com

الوسوم

Mohammed Shaban

مؤسس بروفيلم.. مصور ومدون وصانع أفلام وثائقية. أسعى لنشر تقنيات التصوير بين الأكثرية ودعم المبتدئين في هذا المجال. والهدف هو رفع مستوى الناطقين باللغة العربية في مجتمعات تنحصر فيها هذه المهارات بيد أقلية. أطمح لكسر هذا الاحتكار وتأهيل أشخاص قادرين على انتاج الفن المرئي ونقل حقائق مجتمعاتنا.

مقالات ذات صلة

كتابة تعليق على الموضوع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق