التصوير الفوتوغرافيخطواتهيدلاين

مثلث التعريض في التصوير الفوتوغرافي وطرق استخدامه بشكل صحيح

بروفيلم: ضمن سلسلة تعليم التصوير الفوتوغرافي للمبتدئين نناقش معاً أوضاع التصوير في كاميرات التصوير الفوتوغرافي، ومثلث التعريض المرتبط بها. وهذه الدورة مقدمة من موقع بروفيلم عبر منصة بروفيلمي التعليمية.

مثلث التعريض في التصوير الفوتوغرافي يمثل المتغيرات الثلاثة المتعلقة بالتعرض للضوء والتي يجب علينا ضبطها بشكل صحيح على الوضع اليدوي M في الكاميرا. تابعوا الشكل التالي ثم سنعددها بالترتيب ونتحدث عن تأثيرها.

1. فتحة العدسة (Aperture)

تؤثر فتحة العدسة بشكل مباشر على كمية الضوء التي ستدخل إلى الكاميرا لالتقاط الصورة. والفتحة هي عبارة عن مجموعة من الصفائح التي تتداخل مع بعضها لتترك فتحة في الوسط، ويمكن توسيعها أو تضييقها بحسب كمية الضوء المطلوبة.

يُرمز لفتحة العدسة بحرف f وهو اختصار لكلمة Focal Lenth ويظهر الحرف f وبجانبه مثل f/1.8 وهذا الرقم يرمز لمقدار فتحة العدسة. وعلاقة رقم F بفتحة العدسة عكسية، أيكلما نقص الرقم كانت فتحة العدسة أكبر. لذلك نرى أن العدسات الأكثر احترافية فيها رقم f أصغر مثل عدسة Canon 50mm F1.2. أي أن فتحة العدسة فيها يمكن أن تفتح لأكبر فتحة هي 1.2 و الرقم f/22 يشير لفتحة عدسة ضيقة.

تؤثر فتحة العدسة بشكل كبير على عمق الحقل. فهي إلى جانب ادخالها كمية مناسبة من الضوء إلى حساس الكاميرا تؤثر بشكل مباشر على عمق الحقل. وعمق الحقل أو عمق الميدان ( Depth Of Field ) هو المسافة بين أقرب شيء في الصورة و أبعد الاشياء في الصورة في الخلفية.

وكلما كانت فتحة العدسة أكبر حصلنا على عزل أكبر في عمق الحقل أو الخلفية. وإذا أردنا إظهار ما في الخلفية في أي صورة يجب علينا استخدام فتحة عدسة صغيرة مثل f11 أو أعلى.

2 – سرعة الغالق (Shutter Speed)

الغالق آلية ميكانيكية شبيهة بالستائر تغطي حساس الكاميرا. ويتحكم بالمدة المنية التي سيدخل فيها الضوء الى المستشعر. ويمكن استخدام سرعة الغالق لتجميد حركة الأشياء على سبيل المثال : عند تصوير طائر في السماء أو سباق سيارات أو لاعبي كرة القدم فيجب استخدام سرعة غالق عالية لكي تجمد حركة الأشياء أثناء التصوير مثل سرعة 1/1000s. أما عند استخدام سرعة شتر/غالق بطيئة مثل 3s فهذا يجعل الحركة أكثر انسيابية كما في تصوير الشلالات.

3 – الحساسية للضوء الإيزو (ISO)

العنصر الثالث في مثلث التعريض للضوء هو الحساسية للضوء ومرتبط بحساس الكاميرا بشكل مباشر. فهو حساسية المستشعر للضوء وقدرته على امتصاص الضوء التي سنتعامل معها برقم هو ISO. وهنا ينصح المصورون ألا يتم استخدام رقم الإيزو لأكثر من 1000 قدر المستطاع لأنه سيترك تشويشاً في الصورة.

التعامل مع عناصر مثلث التعريض الثلاثة

ترتبط هذه المتغيرات الثلاثة في العريض الضوئي ارتباطاً وثيقاً، فعند تغيير أي واحد منها سنضطر لتنظيم البقية للحصول على تعريض ضوء مناسب.

مثلاً لو أردنا الحصول على عزل بوكيه في خلفية الصورة فيجب أن نستخدم فتحة عدسة واسعة. عندها سنضطر لاستخدام الايزو على 100 في النهار ورفع سرعة الشتر قدر المستطاع للوصول إلى تعريض مناسب كما في الصورة:

على اليمين تم التصوير بفتحة عدسة ضيقة وفي اليسار فتحة العدسة واسعة مع سرعة غالق عالية

أما في حالة أردنا تصوير تعريض طويل للضوء Long Exposure والحصول على تأثير StreetLight كما في الصورة بالأسفل، فيجب تقليل سرعة الغالق Shutter speed كاستخدام سرعة 30s. وسنقلل من فتحة العدسة للحصول على تعريض مناسب. ولا بد من استخدام حامل ثلاثي مع الكاميرا لتجنب الاهتزاز الذي سيؤثر سلباً على حدة الصورة.

المصدر: بروفيلم
www.proffilm.com

محمد شعبان

مؤسس بروفيلم، مع خبرة لأكثر من 12 سنة في مجال الإعلام والعمل الصحفي. عمل في غرف الأخبار وكمراسل تلفزيوني، لكنه يفضل العمل الميداني، لذا تفرغ لصناعة الأفلام الوثائقية حيث اكتشف شغفه في لقاء الناس وسرد قصصهم المرئية. وهو الآن مدرب في مجال التصوير وصناعة الأفلام.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى