youtubeصناعة الأفلامفيديوهيدلاينيوتيوب

استديو منزلي لتصوير اليوتيوب مع اضاءة ملونة RGB

بروفيلم: في هذا الفيديو يقدم لكم محمد شعبان طريقة اعداد استديو يوتيوب في المنزل مع استخدام اضاءة RGB ملونة في الخلفية للحصول على فضاء مميز. ويناسب هذا الاعداد اليوتيوبرز الذين يسعون لتصوير فيديوهات يوتيوب في المنزل.

تابعوا هذا الفيديو وسنكتب لكم تفاصيل المعدات التي تحتاجونها لاعداد استديو منزلي لليوتيوب ومحتوى الفيديو:

اختيار الكاميرا لتصوير فيديو يوتيوب

لتكون قادراً على تصوير فيديو لليوتيوب ومواقع التواصل الاجتماعي يجب أن تفكر بالكاميرا أولاً. وهذا لايعني أنك تحتاج إلى كاميرا احترافية. يمكنك استخدام الهاتف الجوال لتصوير يوتيوب وفيديوهات بطريقة مميزة وهذا نشاهده لدى الكثير من صانعي محتوى الفيديو واليوتيوبرز.

الاضاءة في تصوير اليوتيوب

الجانب الآخر المهم هو الإضاءة. الاضاءة ستجعل فيلمك جذاباً وقابلا للمشاهدة، لذلك انتبه إلى ضرورة استخدام اضاءة مناسبة حتى لو كانت رخيصة الثمن. وإن لم تكن متوافرة حاول التصوير في النهار.

لاحظوا في هذه الصورة أن الاضاءة زادت من جمالية التصوير ونعومة والوجه، وقد تخرب الاضاءة الخاطئة عملنا وتقلل من جودة تصوير الفيديو.

واليوم من المتعارف استخدام اضواء RGB التي تعطي ألوانا وجاذبية خاصة في فيديوهات اليوتيوب. هذه الاضواء متوافرة حتى بأنواع رخيصة لذلك استخدامها مع اضاءة الوجه والاشخاص مهمة ايضاً. وكما تشاهدون في الخلفية انه من خلال هذه الأضواء تم اضفاء جمالية حتى على الجدران البيضاء البسيطة.

افضل ميكرفون لليوتيوب

الجانب الثالث والمهم أيضاً هو الصوت. صوت الهاتف الجوال سيء لذلك يجب أن تبحث عن طريقة للحصول على صوت نظيف. وطبعاً مع الكاميرا ستحتاج لاستخدام ميكرفون جيد ايضاً.

ويمكن اختيار نوع الميكرفون حسب طريقة التصوير مثلاً:

  • ميكرفون شات جن مناسب لتصوير الفيديو على طريقة الفلوق او فلوغ لأنك ستتحدث مع الكاميرا وبالتالي هذه الميكرفونات مناسبة للتصوير القريب.
  • ميكرفون لافالاير الذي يتم تثبيته على الصدر يصبح ضرورة عندما يريد صانع الافلام الابتعاد عن الكاميرا او تصوير مقابلات، ويمكن استخدامه لاسلكي ايضاً.

المعدات المستخدمة لاعداد استديو لليوتيوب في المنزل:

محمد شعبان

مؤسس بروفيلم، مع خبرة لأكثر من 12 سنة في مجال الإعلام والعمل الصحفي. عمل في غرف الأخبار وكمراسل تلفزيوني، لكنه يفضل العمل الميداني، لذا تفرغ لصناعة الأفلام الوثائقية حيث اكتشف شغفه في لقاء الناس وسرد قصصهم المرئية. وهو الآن مدرب في مجال التصوير وصناعة الأفلام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى